الأسرة

اضرار الالعاب الالكترونية على الأطفال

[ads1]

الالعاب الالكترونية هي ألعاب ظهرت في أواخر الستينات، فهي نشاط ذهني ترويحي يشمل كل من الكمبيوتر و ألعاب الفيديو، وألعاب الهواتف النقالة، وتعتمد الألعاب الإلكترونية على الهواتف النقالة، والتلفاز و ما إلى ذلك وقد يتم ممارستها بشكل جماعي عن طريق شبكة الإنترنت أو يمكن اللعب بشكل منفرد، وتعتبر ظاهرة الألعاب الإلكترونية تعمل على تدمير القدرات التي يمتلكها العقل، بما فيها من سرعة ومنافسة مثل سباق السيارات أو القتال أو ألعاب الحرب.

[ads2]

الالعاب الالكترونية :

هي الألعاب الالكترونية تحتاج سرعة و تركيز قوي، فقد تكون قتال أو مطاردة و بالتالي تحتاج لانتباه شديد، ويذكر أن الطفل لا يحتاج بذل عناء جسدي حيث أنه يقوم بالتحكم في اللعبة بتحريك أصابعه و لكنه يتفاعل مع اللعبة بعقله، ومن المعروف أن المخ يصدر ذبذبات تتراوح من 14 حتى 28 ذبذبة في الثانية، ولكن أثناء الانفعال و اللعب فإن ذبذبات المخ تصل لأعلى قدرات فتكون 28 ذبذب في الثانية.

وفي حالة استمرار العقل يعمل بأقصى سرعة له في وقت متواصل من 5 و حتى 20 دقيقة، فإنه يبدأ بالضعف بسبب التعرض للإرهاق المتواصل، وهو ما ينطبق في سباق الجري، فنجد أن مسافات الجري القصيرة تكون في حاجة لسرعة كبيرة بينما العكس يحدث في مسافات الجري الطويلة، فنجد أن ما يحدث للمخ أثناء ممارسة اللعب أنه يبذل سرعات كبيرة في مسافات طويلة مما يؤدي لحدوث كسل في المخ  وهو ما يؤدي لحدوث عدم الاستيعاب وصعوبة التعلم والتركيز للطفل.

تأثير الألعاب الإلكترونية على الطفل

1- تعتبر الألعاب الإلكترونية هي السبب الأساسي في إصابة العقل بالخمول، ولا تنمي الذكاء، وعندما نجد أن الطفل قد حقق أعلى مستوى في اللعبة فإن هذا ليس ذكاء من الطفل.

2- وتعد تلك الألعاب هي عبارة عن تراكم خبرات لدى الطفل، لذلك فإن ما يحدث من تفوق في اللعبة ينتج من التكرار والخبرة، و الدليل على ذلك إذا تحدثت مع طفل يمارس الألعاب الإلكترونية لمدة عام فقد تلاحظ أن هذا الطفل يفقد التركيز، و يعاني من عدم الانتباه، ويلتفت لأي حركة تحدث حوله، حيث أن هذا الطفل يركز على المنبهات الخارجية، في حين أنه فقد المنبه الأساسي بالمخ، فيصبح غير قادر على التركيز و مشتت الأفكار، وأقصى مدة يملك فيها التركيز لا تزيد عن خمس دقائق.

3- وأكد خبراء التربية أن الطفل يوجد لديه ثلاثة حواس هم الانتباه والذاكرة والتركيز، وفي حالة فقد إحدى هذه الحواس يصبح من الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة حيث يعاني من الصعوبة في التعلم وبالتالي فإنه يحتاج لعناية خاصة ومدرسة خاصة.

عيوب الالعاب الالكترونية :

1- تجعل الطفل يفضل العزلة و الانطواء، ومن الأفضل الانسحاب من أي مواقف جديدة مما تولد لديه الشخصية الانسحابية، حيث يفضل عدم التعامل مع الغير بالإضافة لحالة من الكسل تكون ملازمة له.

2- تجعل الطفل عنيف لما يشاهده من عنفن و قد أثبتت الدراسات أن هناك علاقة بين مشاهد العنف التي يشاهدها الطفل و بين سلوكه العنيف، ومع الوقت فإن هذه الألعاب تجعل الطفل يصبح أناني لا يفكر سوى في أن يشبع حاجته من اللعبة، وكثيرا ما تنتج المشاكل والعنف بين الإخوة بسبب النزاع حول من الذي يلعب، وذلك على عكس الألعاب الجماعية التي تعلم الطفل روح التعاون.

3- تؤثر الألعاب الالكترونية على ضرر المخ، حيث تعمل على تدمير الخلايا في المخ وذلك في فترة قصيرة من ممارسة هذه الألعاب تصل لثلاثة شهور من ممارسة الألعاب.

4-  تؤثر الألعاب الإلكترونية على ثلاث قدرات هامة وأساسية وهذه القدرات هي قدرة التركيز، قدرة الانتباه، وقدرة التذكر، و يأتي هذا التأثير عندما يمارس الطفل هذه الألعاب يوميا بمعدل عشرين دقيقة، حيث يولد الطفل بنسبة ذكاء مائة في المائة، ولكن مع ممارسة الألعاب السريعة تتأثر ويعاني الطفل من الصعوبة في التعلم وعدم القدرة على التركيز.

نصائح للحد من الالعاب الالكترونية:

في الواقع لا يوجد الألعاب بديلة تغني الطفل عن الكمبيوتر أو التلفاز وخصوصا في مرحلة معينة يكون الطفل بحاجة لتنمية المدارك الخيالية لديه، ولذلك لابد أن نوفق بين وسائل الإعلام والألعاب التي تنمي الذكاء مثل المكعبات، أو تنس الطاولة أو الرياضة مثل السباحة أو كرة القدم، فلابد من ممارسة الطفل للرياضة ليكون شخص اجتماعي يستطيع التكيف مع حياته بشكل عام.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *