التخطي إلى المحتوى

انطوني دانجيلوا ولد في 21 من شهر إبريل لعام 1915، وهو ممثل امريكي ولد في المكسيك وعمل في شيواو، هو ينتمي لوالد أيرلندي وأم مكسيكية، وهذا الأمر ما ساعده في الوصول إلى المجد والشهرة، كما أنه له العديد من الأعمال السينمائية المشهورة والمعروفة.
أنطوني دانجيلو ولد في المكسيك وترعرع في تلك المكان، كما أن حياته العملية كانت تتواجد في فرنسا، وهذا لأن كان لديهم اب وام من مكانه اجتماعية مشهورة ومعروفة وهذا العمل ما ساعدة في أن يصل على تلك المكانة، حيث اتجه انطوني دانجيلو إلى التأليف وكتابة الروايات والاشعار، حيث أنه على تقديم كمية كبيرة جدًا من الروايات والقصص الصغيرة، وهذا العمل أدى إلى ارتفاع حالته الاقتصادية كثيرًا على ما كان، كما أنه من خلال هذا استطاع أن يتزوج من احد الفتيات في فرنسا من أجل أن يكون عائلة صغيرة ويظل جو الأسرة في ذهنه، كما أنه عمل على تأليف العديد من القصائد التي تحمل معاني جميلة.

 

أكبر هدية يمكنك أن تقدمها لنفسك هو أن تعطيها جانبا من اهتمامك

— انطوني دانجيلو

أهم ما في الحياة ليس أشياء مادية.

— انطوني دانجيلو

إن كان لديك ما يكفي من الوقت للشكوى والتذمر من شيء فلابد أن لديك ما يكفي من الوقت لفعل شيء حياله.

— انطوني دانجيلو

فليكن لديك عقل قوي وقلب لَيِّن.

— انطوني دانجيلو

حاول ألا تغرق في المعلومات و أنت تبحث عن المعرفة .

— انطوني دانجيلو

طور ذهنك من عادة التسليم ، فلا تأخذ الخبـر على عواهنه دون التفكير في احتمالات أخرى أو وجهات نظر مخالفة حتى لا يتولد فيك ميلاً إلى إغلاق الذهن .. إن الفكر لا ينتج إلا إذا عاش حراً ، و لكن ضمن ثوابت و متغيرات معينة .

— انطوني دانجيلو

رضى الله أو سخطه لا يستدل على العبد بالمنح و المنع في هذه الأرض ، فهو يعطي الصالح و الطالح ، و يمنع الصالح و الطالح .. إنه يعطي ليبتلي ، و يمنع ليبتلي ، و المعول عليه هو نتيجة الابتلاء .

— انطوني دانجيلو

لا تدع إصرارك و حماسك ينقلبان إلى عناد وجهل

— انطوني دانجيلو

الحقيقة لا تلدغ ، ما يلدغ هو إدراكنا لها

— انطوني دانجيلو

أينما ذهبت، و كيفما كان الطقس، فاحرص دائما على أن تصطحب معك ضوء الشمس الخاص بك

— انطوني دانجيلو

من أمارات الكرم الرحمة ، و من أمارات اللؤم القسوة .

— انطوني دانجيلو

إن أردت الكلمة المؤثرة ، فاجعلها صادقة من القلب ، و عشها بكل جوارحك حتى تعبر عما بداخلك فتمتلئ حسناً و حرارة و صدقاً و إخلاصاً .. فكم من كلمة أو خطة أو قصيدة بلا روح ، فهي جثة هامدة لا تتحرك و لا تحرك ساكناً ، لأنها قدمت بلا معاناة و لا معايشة و لا صدق ، فخسرت قيمتها و تأثيرها و وقعها .

— انطوني دانجيلو