التخطي إلى المحتوى

قد ولد غازي عبد الرحمن القصيبي في 2 مارس لعام 1940، وقد توفي في عام 15 أغسطس لعام 2010، وغازي عبد الرحمن القصيبي هو شاعر وأديب وسفير ووزير سعودي، وقد قضى سنواته الأولى في مدينة الإحساء وبعد ذلك قد انتقل إلى مدينة المنامة بالبحرين ليقوم بدراسة المراحل التعليمية المختلفة فيها، وقد حصل القصيبي على درجة البكالوريس من كلية الحقوق بجامعة القاهرة، وبعد ذلك قد على درجة الماجستير في العلاقات الدولية من جامعة جنوب كاليفورنيا ولم يرغب القصيبي بالدراسة في هذه الجامعة لأنه كان يريد الدراسة في جنوب كاليفورنيا خاصة في جنوب لوس أنجلس ولكنه لم يجد التخصص الذي يرغبه لذلك قد قام بدراسة العلاقات الدولية، وفي الدكتوراه قد حصل عليها من جامعة لندن في العلاقات الدولية وقد تحدث فيها عن اليمن وكان هذا واضح في كتابه حياة في الإرادة، وقد تولى القصيبي الكثير من المناصب المهمة منها أستاذ مساعد في كلية العلوم الإدراية بجامعة الملك سعود في الرياض لعام 1965، كما عمل كمستشار قانوني في مكاتب استشارية، وقد عمل أيضاً في وزارة الدفاع ووزارة الطيران ووزارة المالية وعمل بمعهد الإدارة العامة، وقد حصل القصيبي على منصب عميد كلية التجارة بجامعة الملك سعود وبعدها مدير المؤسسة العامة للسكك الحديدية.

 

الويل كل الويل لمن جاء يوم القيامة يحمل وطناً كاملاً سرقه بدبابة ذات ليلة ليلاء!

— غازي عبد الرحمن القصيبي

إن أي نجاح لايتحقق إلا بفشل الاخرين هو في حقيقته هزيمة ترتدي ثياب النصر

— غازي عبد الرحمن القصيبي

الحب هو القوة السحرية التي تمكن الإنسان من التعامل مع قضايا الحياة دون الاستعانة بخدمات الموت

— غازي عبد الرحمن القصيبي

مشكلتي الحقيقية ليست النسيان، مشكلتي كثرة الذكريات.

— غازي عبد الرحمن القصيبي

اللغة العربية لاتضيق بالتكرار ،بخلاف لغات أخرى يتحول فيها التكرار ،بتلقائية محتومة إلى سخف مضحك

— غازي عبد الرحمن القصيبي

أم أن البقشيش يختلف عن الرشوة؟ و كيف يختلف؟ و هل سيدرسونه الفرق في كلية الحقوق؟

— غازي عبد الرحمن القصيبي

أرأيتَ دمعَ الخيل؟! كم من عبرةٍ .. في الروحِ، لم تعلمْ بها الأهدابُ

— غازي عبد الرحمن القصيبي

لا يجوز لأنسان أن يدّعي العفة ما لم يتعرّض للفتنة

— غازي عبد الرحمن القصيبي

في الفلسفة لا ينمو شيء إلا بهدم شيء

— غازي عبد الرحمن القصيبي

لدّي المصباح والنّار..والنجوم والقمر..والشمس ولكني ما لم أنظر في عينيها..لا أرى إلّا ظلام الليل

— غازي عبد الرحمن القصيبي

ما أسهل الدفاع عن حقوق الإنسان في مقاهي لندن وباريس.

— غازي عبد الرحمن القصيبي

الشفقة عاطفة رقيقة يصعب أن تدوم إذا تعرضت لهجوم يومي مدمر

— غازي عبد الرحمن القصيبي

الرأسمالية تمنحك حرية الكلام و حرية الفكر وحرية الدين. والشيوعية تعطيك الطعام و اللباس والدواء.

— غازي عبد الرحمن القصيبي

كل يوم أعيشه هو هدية من الله ولن أضيعه بالقلق من المستقبل أو الحسرة على الماضي

— غازي عبد الرحمن القصيبي

ألا يعتبر الطموح، عندما يصل هذا الحد من العنف، أخطر أنواع الجنون

— غازي عبد الرحمن القصيبي

عندي ألف قضية . وكل قضاياي مع الحياة . قضاياي لا يحلّها القانون ، يحلّها الموت

— غازي عبد الرحمن القصيبي

لم يَبقَ في العمر شيءٌ.. غيرُ ماضيهِ رُدّي إليَّ الصبا الريّان.. رُدّيه

— غازي عبد الرحمن القصيبي

التسوّق، لمعلومات القارئ العازب، تبديد أكبر قدر ممكن من مال الزوج في أقل عدد ممكن من الفساتين

— غازي عبد الرحمن القصيبي

قلائل أولئك الذين يستطيعون منح السعادة للآخرين. و أقل منهم أولئك الذين ينثرونها نثرا على الجموع

— غازي عبد الرحمن القصيبي

الطبيعة البشرية تخرج، أحيانا، على القوانين المألوفة

— غازي عبد الرحمن القصيبي