التخطي إلى المحتوى

اثناء نومنا العميق نقوم برؤية الكثير من الأحلام منها ما هو مزعج ومنها الأحلام الجميلة، وما نعرفه عن الأحلام أن الكثير منها ترمز إلى عدة أشياء أو بعض الأمور المعينة في الحياة أو تكون علامة لشيء ما، كما أننا نقوم دائمًا بالبحث عن تفسير تلك الأحلام، والأحلام في بعض الأحيان يكون لها إشارات معينة وراء تلك الحلم، حيث يأخذ منه حكمة او موعظة تفيدة في حياته.

ومنذ فترات بعيدة اعتاد العديد من الأشخاص على تفسير الأحلام، حتى يتمكن من معرفة السر وراء الحلم سواء كان أمرًا سوف يحدث في المستقبل أو تعبير على شيء في الحاضر، ونلاحظ أن الأشخاص ذو الخبرات الكثيرة يرددون دائمًا أن الأحلام تكون ورائها عدة أسباب وتريد أن تقوم بتبيه بعض الأشخاص بشيء معين سوف يغير حياتهم، لهذا اجتهد الكثير من العلماء في تفسير الأحلام، حيث تم فك جميع الرموز التي يصفها الأشخاص من خلال أحلامهم.

تفسير الأحلام لابن سيرين pdf

[better-wp-embedder width=”100%” height=”500px” url=”https://drive.google.com/file/d/1N9JZWGTSFlZchsvQlel-A3s_5gxSdFHu/preview?usp=drive_web” drive_id=”1N9JZWGTSFlZchsvQlel-A3s_5gxSdFHu” /]

تفسير الأحلام:

لم يقتصر تفسير الأحلام على الأشخاص الكبيرة في السن فقط، بل ساعد العديد من الأطباء النفسين في عمل بحث مكبر حول تفسير الأحلام، وهذا من أجل تحليل الاختصاصات الشخصية التي يخفيها الشخص، حيث أن هناك العديد من المفسرون ويكون نخبة من ألمع الأساتذة في تفسير الأحلام، حيث كان هناك مفسر معروف جدًا وكان هو أبرزهم على الإطلاق، إنها “ابن سرين” هذا الاسم الذي عرف عنه ولكنه يدعى أبو بكر محمد بن سيرين البصري.

حيث ساهم في نشر علمه على الكثير من الأشخاص وهذا بهدف المساعدة، كما أن العديد من الأشخاص كانوا يلجئون إليه في تفسير أحلامه، وسوف نقوم بمعرفة الكثير عن عالمنا المتميز والمختلفة بن سرين، ونتعرف أيضًا عن طريقة علمه لتفسير الاحلام وحياته المهنية وغيرها من الأشياء التي تخص بن سيرين.

حيث أنه اشتهر بتفسير الأحلام وبكثرة تأويله للرؤي، كما انه كان يدعوا إلى عبادة الله وأن يقوم بإرشاد جميع الأشخاص إلى طاعة أوامر الله وحده، وكان يخبر الناس دائمًا أن من يرى ربه في المنام فقد دخل الجنة، حيث أنه امتثل الورع والزهد والعبادة، كما أنه كان يسير بين الناس حتى إذا شاهدوا من بعيد يرددون كلمة الله أكبر، حيث خطبنا أحد المعاصرين أنه قد منح الهدايا والسمو والخشوع.

من هو ابن سيرين:

ابن سيرين هو محمد بن سرين يكني أبا بكر، حيث قيل إن أيا بن سيرين من أهل جرجرايا، وكانت مهنته الخاصة أن يقوم بصنع القدور من النحاس حيث اتجاه إلى منطقة عين التمر وهذا من أجل أن يتم مداولة أغراضه في الأسواق وكان ابن الوليد يعمل بها فقام بتركها، حيث أنه كان مولى أنس بن مالك، عن عبيد الله، وقام أنس بن مالك بعمل مكتبة كبيرة من أجل أن يتم بن سيرين بداية دراسته فيها ويعرف الكثير والكثير عن تفسير الأحلام.

صفية مولاة هي أم المفسر الكبير بن سيرين، وهي عرف عنها الطلاح، حيث أنها كان أم أبو بكر الصديق أيضًا وهذا قبل أن يتم عتقها حيث أن تم اتخاذ أم أخرى لأبو بكر الصديق، حيث كانت العلاقة التي تربط بن سيرين بوالدته علاقة جميله، كما أن كل من كان يشاهدهما سويًا يقوم بقوم من هي لأن بينهما علاقة ود واحتراف وتفاهم، كما أنه كان لا يستطيع أن يرفع صوته أمام أمه نهائيًا.

تربى ابن سيرين في بيت انتشر فيه العلم وذلك لأن كان به العديد من الصحابة منهم: زيد بن ثابت، وعمران بن الحصين، وأيضًا أنس بن مالك، وعبد الله بن الزبير مما أدى إلى تفوق بن سيرين في دراسته وأصبح من أعلام التابعين، وكان إمامًا كبير ويحظى على مكانه عظيمة بين العديد من الأشخاص، كما أنه قام بعمل العديد من الدراسات الأخرى وهذا من أجل أن يقوم بمعرفة جميع الأحداث التي تأتي في الأحلام، كما أنه بذل جهد كبير في معرفة الحقائق عبر تفسير الاحلام.

معلومات شخصية عن ابن سيرين:

ولد بن سيرين في قرية البصرة في عام 653 منذ عدة قرون مضت، ودرس وتعلم على يد كلًا من أنس بن مالك، وزيد بن ثابت، وأبو هريرة، وعبد الله بن الزبير، وعبد الله بن عمر بن الخطاب، كما أنه بعد أن تعلم قام بالعمل في الكتب، والمحدث، والفقيه، والتفسير، حيث كان من أشهر تلامذته قتادة بن دعامة وأيوب السختياني، كما أن بن سيرين كان يحمل الديانة الإسلامية، كان موطنه الأصلي في الدولة الأموية، والدولة العباسية، وكان لا يواجه أي شاكل صحية نهائيًا، بما أنه كان يطقن اللغة العربية كثيرًا، وعمل في عدة مجالات أخرى تختلف عن مخال الكتب، مثل الفقة الأغسلامي، وعلم الحديث، وعلم التفسير وتفسير الأحلام.

ورع بن سيرين:

من أكثر الأمور المفزعة التي تعرض إليه بن سيرين في حياته عندما سمع شخص يقوم بتوبيخ الحجاج بن يوسف بعد مماته حيث قال له: “صه يا ابن أخي، فإن الحجاج مضى إلى ربه، وإنك حين تقدم على الله عز وجل ستجد أن أحقر ذنب ارتكبته في الدنيا أشد على نفسك من أعظم ذنب اجترحه الحجاج، فلكل منكما يومئذ شأن يغنيه، واعلم يا ابن أخي أن الله عز وجل سوف يقتص من الحجاج لمن ظلمهم كما سيقتص للحجاج ممن يظلمونه، فلا تشغلن نفسك بعد اليوم بسب أحد” حيث أن الله سبحانه وتعالى قد اعطى لابن سيرين صفات الصلاح والمحبة، وحب الناس إليه، حيث أنه عندما يمر على أحد الأشخاص يقمون بالتهليل من أجل أنهم شاهدوا بجانبهم، وهذا دليل على مكانته العظيمة عند العديد من الأشخاص.

كما أنه كان يقوم بتجارة خاصة بذاته وهذا من أجل أن يقوم بتقديم جميع متطلبات الحياة حيث أنه يكون متواجد في أعماله نهارًا وفي الليل في المنزل، حيث ينهار بالبكاء وهو يتلو القرآن الكريم، كما أنه كان يرى أن في تجارته ورع وهذا لأنه قام بشراء مواد دهنية (زيت) بأربعين ألف مؤجلة، ولما أخذ منه أحد الأشخاص زين وقام بفتحه، وجد فيها فأر ميت متفسخًا: حيث أنه قال: “إن الزيت كله كان في المعصرة في مكان واحد وإن النجاسة ليست خاصة بهذا الزيت دون سواه، وإن رددته للبائع بالعيب فربما باعه للناس. فأراق الزيت كله”. وهذا يكون في الأصل لغة الضمير، فأراد أن يقوم بالتخلص من الزيت بأكمله، ولكن الله سبحانه وتعالى لم يتركه في هذه الخسارة، فقد تم تعويض الأمر في تجارة أكبر منها فيما بعد، وهذا لأنه حافظ على صحة المجتمع وقرر أنه يقوم بحمل تل الخسارة حتى لا يتأذى أحد من الأشخاص، وهذا في حد ذاته قول جميل، حيث أن الله عوضه بتلك الخسائر في مدة قصيرة جدًا.

صفات بن سيرين:

عرف عن بن سيرين بأنه لديه شعرة المخضب بالحناء، كما كان يمتلك دلالة خاصة وهذا لأنه يكون قصير القامة، يتواجد فيه خصلة الهدوء والصمت، لكن بالرغم من هذا كان جميع الأشخاص يقربون منه ويريدون أن يعرفوا عنه المزيد، كما أنه عرف عنه بأنه يحب المرح مع الأشخاص ويحب الضحك كثيرًا، كما أن أصبحت هوية تفسير الأحلام في بداية جلسة من الضحك مثل هذه، وفي حين أنه يضحك كثيرًا إلا وأنه كان بداخله حزن كبير لا يظهر إلا على وسادته في الليل، كما أنه يقوم بتأليف أبيات الشعر في العديد من الأحيان.

كما ان عرف عنه أن كان يحب الصيام كثيرًا كما عرف أنه يصوم يوم ويفطر يوم ولا يتعشى في ليلة الصيام، كما أنه استغل تلك الأوقات في معرفة المزيد عن العلم ومعرفة جميع الاسرار عن علماء العصر، كما أنه كان يحب دائمًا أن يقوم بتقديم المساعدات إلى الأشخاص، لذلك كانوا يتعلقون به كثيرًا، كما أنه أنجب ما يعادل ثلاثون والدًا، ولكن لا يتبقى منه إلا عبد الله قام بسدد الديون التي كانت في نفس والده حتى أن هذا المبلغ وصل إلى 30 ألف درهم.

حيث أنه عرف عنه بأنها من أكبر المفسرون للأحلام في هذا الوقت، كما أنه لا يقوم بإرجاع أي شخص حيث أنه كان يتصف بالسمات الحسنة في جميع أحواله، ويقوم بمساعدة الجميع بدون مقابل، إن العلم الذي تعلمه وهبه إلى الله سبحانه وتعالى، حيث أن ذكاة العلم تعليمه، كما أنه كان له تجارة بيع وشراء يعيض من دخلها لا يتاجر بتفسير الأحلام.

تفسير الرؤى لابن سيرين:

عرف بن سيرين بتفسير الرؤى والأحلام، كما أن له كتاب كبير مشهور في تفسير لأحلام، وكان ينصح دائمًا الناس أن يتقوا الله أثناء اليقظة حتى لا يضرهم اثناء النوم، كما ان كانت له عدة عجائب في تفسير الأحلام، حيث قال:

  • كان يقول بان سيرين أن من رأى ربه في المنام، فهذا يشير إلى أنه سوف يدخل الجنة.
  • قال خالد ابن أنه سمع رجل يحكي ما يشاهد في حلمه لا بن سيرين ويقول: أنه شاهد اثناء نومه أنه يشرب المام من بلبلة لها مثقبين حيث أنه وجد ناحية بها ماء عذب، والناحية الأخرى بها ماء مالح، فقال له بن سيرين أن يتق الله فهو متزوج من امرأة ولكنه يريد أختها.
  • قال أبي قلابة أن هناك شخص قام بزيارة بن سيرين لكي يقوم بتفسير حلم الذي كان ينص أنه كان يرى على رجلية طفلًا صبيًا يبكي بشدة، فقال له بن سرين اتق الله ولا تقوم بعزف العود مرة أخرى
  • عن حبيب يحكي عن ابن سيرين أن امرأة أنها شاهدت في حلمة أن تقوم باستنزاع اللبن من الحية حيث قال بن سيرين أن اللبن فطرة ولكن بالنسبة للحية فإنها عدوة، حيث أن هذا الأمر من الأهواء فيدخل فيه الطب النفسي.
  • شاهد الحجاج بن يوسف في منامه قال لابن سيرين أنه كان يشاهد في منامه حوريتين يحدثونه ويقولون له هنيًا ي أبا يوسف أن عبد الملك عند الله، حيث قال له بن سيرين أنه أخطأ فهذان الفتتان يدرك أحدهما وتفوته الأخرى اقل قادرك الجماجم وفاتته الأخرى.
  • أخبر رجل ابن سيرين أنه شاهد أنه يحلق في السماء قال بن سيرين أنه رجل شديد المني.
  • قيل لابن سيرين أنه رأى نفسه وهو يغسل ثوبه في المنام فرد عليه وقال، أنت رجل مصارم لأخيك.
  • قال رجل لابن سيرين أنه رأى كأنه يقوم بتعليق عسلا من جام من جوهر فقال ه أن يتق الله ويقوم بتلاوة القرآن فإنه لا يعرف حرف واحد منه.
  • قيل لابن سيرين أن شخص ما رأى أنه يقوم بحرث الأرض ولكنها لم تنبت فقال له أنت رجل تبعد عن امرأتك.
  • قيل لابن سيرين أنه تقدم للجواز بأحد الفتيات الأغنياء فرفضوا فيقل لهم أنك ستموت وبعدها يموت تلك الشخص.

مواقف في حياته:

قيل عنه من قبل مورق العجلي: ما رأيت رجلا أفقه في ورعه، ولا أورع في فقهه من محمد بن سيرين، كما قال عنه ابن عون: “كان محمد يأتي بالحديث على حروفه وقال أيضًا” ما شاهدت مثل محمد بن سيرين وقال حماد بن زيد، عن عثمان البتى قال :”لم يكن أحد بالبصرة أعلم بالقضاء من ابن سيرين“. وعن حماد أيضاً عن عاصم، سمعت مورقاً العجلي يقول: “ما رأيت أحدا أفقه في ورعه ولا أورع في فقهه من محمد بن سيرين“. قال ابن عونثلاثة لم تر عيناي مثلهمابن سيرين بالعراق، والقاسم بن محمد بالحجاز، ورجاء بن حيوة بالشام، كأنهم التقوا فتواصوا” قال أبو عوانة، شاهدت محمد بن سيرين في السوق فما رآه أحد إلا ذكر الله. قال محمد بن جرير الطبريكان ابن سيرين فقيهًا، عالمًا، ورعًا، أديبًا، كثير الحديث، صدوقًا، شهد له أهل العلم والفضل بذلك، وهو حج.

تفسير بن سيرين:

استطاع ابن سيرين أن يقوم بالكثير من التفسيرات التي يحتاج إليها جميع الناس، كما أن تلك التفسير يكون على أمر معين يراه الإنسان في الحلم، ويكون له فرائض كثيرة يجب أن نتبعها من أجل معرفة الحقائق، كما أنه في حين أن نقوم بتفسير الأحلام فإن هذا التفسير يكون مرتبط بالشخص نفسه، وهذا لأنه من المعروف أنه سوف يطلق عليه بعض التساؤلات التي تسهل على المفسر الكثير، كما قال العديد من الأشخاص أن تفسير الأحلام بدعة، وبكل تأكيد هذا خطأ، ولو كان مثل ذلك لتوقف عنه ابن سيرين، لأنه يخاف من الله سبحانه وتعالى ويراعى الله في جميع المواقف والاحاديث التي تخصه.

كما أن بن سيرين كان الكثير من المواقف في حياته حيث أن هذا ساعده كثيرًا في التقدم في العلم، والتقدم في التجارة، وهذا لأن كانت تجارة الخاصة في السوق والذي كان يعيش من دخلها هي تجارة الزيت، كما أنه خسر الكثير في حياته بسبب تلك التجارة ولكن الشخص الذي يتقي الله في أعماله يكون له الرزق الكثير، كما قال الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم.

وفاة بن سيرين:

عندما صار بن سيرين في سن السبعين توفي في الحال، وهذا كان قضاء الله وقدره، ولكن وفاة بن سيرين اثرت كثيرًا في نفوس جميع الأفراد التي كانت تتواجد في حياته، كما أن علمه انقطع عن تلاميذه، ولكن بعد أن توفي في عام 729، قام تلامذته الذي كان ينقل إليه علمه وهما قتادة بن دعامة، يونس بن عبيد ابن عون، خالد الحذاء، هشام بن حسان، عوف الأعرابي، قرة بن خالد، جرير بن حازم، وغيرهم حيث أنهم اتفقوا أن يقوموا بفتح أحد المدارس التعليمية، وهذا من أجل أن يقوموا بنشر علم بن سيرين بعد وفاته، وهذا يتراجع وراء صدقة العلم حيث قال عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ إِذَا مَاتَ ابْنُ آدَمَ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إِلا مِنْ ثَلاثٍ : مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ” متفق عليه.

 

التعليقات