التخطي إلى المحتوى

يعد الرزق عنصر من العناصر التي تمنحنا الراحة النفسية، حيث يسعى الإنسان كثيرًا إلى الوصول إلى جمع المال أو فتح باب رزق، وتختلف صور الرزق فإنها غير قاصرة على المال فقط بل أن الصحة رزق، والابناء رزق وغيرها، حيث قال الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم أن المال يعتبر جزء من الرزق، وهو يعتبر سببًا من أسباب السعادة، حين قال في آياته الكريمة: (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا)، حيث يرزق الله من يشاء بغير حساب، ويبتلي البعض الأخر، حيث يكون لله عز وجل حكمة في هذا، وأيضً من أجل أن يختبرهم في صبرهم على شدة البلاء، فهذا يعتبر امتحان من الله، كما أن هناك بعض الأدعية التي توسع الرزق، وتكون من الأدعية المحببة إلى الله سبحانه وتعالى، كما أن الله يرزق بها من يشاء.

الرزق في الغالب يختلف من شخص إلى اخر حيث اختلفت الأدعية على حسب الأشخاص، ولكن الرب واحد، فنه مجيب للدعاء في جميع الأوقات، حيث أنه يرف من شأن الإنسان في الدنيا، كما أن التأمل في خلق الله وحده رزق، فهو يرزق الجميع، حيث أن هناك بعض الأشخاص من يدعون الله سبحانه وتعالى وبرزق مولد، فن هذا الرزق يعني الأمل بالنسبة إلى الكثير من الآباء والامهات.

أدعية الرزق:

هناك الكثيرة من الادعية التي إذا تم قراءتها يوميًا يستجيب إليها الله سبحانه وتعالى ويرزقنا من حيث لم نحتسب، وأيضًا هناك بعض الآيات التي تدل على هذا، كما أن الرزق لا يقتصر على شيء معين بل يكون رزق المال، ورزق الإيمان ورزق زيارة بيت الله الحرام، ورزق الزوج، ورزق الصحبة الصالحة، ورزق الأبناء الصاحين، حيث يكون هناك الكثير من الادعية التي تتناسب في تلك الحالات، وهذه الأمور بأكملها تكون في يد الله سبحانه وتعالى ولا يمكن لأحد أن يطلع عليها ولا يعرف ما هو في الغيب، إليكم بعض الأدعية التي تجلب الرزق:

  • اللهم ارزقني رزقاً واسعاً حلالاً طيباً من غير كدٍّ.. واستجب دعائي من غير رد.. وأعوذ بك من الفضيحتين: الفقر والدّين، اللهم يا رازق السائلين، يا راحم المساكين، ويا ذا القوة المتين، ويا خير الناصرين، يا ولي المؤمنين، يا غيّاث المستغيثين، إياك نعبد وإيّاك نستعين، اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله، وإن كان رزقي في الأرض فأخرجه، وإن كان بعيداً فقرّبه، وإن كان قريباً فيّسره، وإن كان كثيراً فبارك فيه يا أرحم الراحمين، اللهم صلّ على محمد وآل محمد، واكفني بحلالك عن حرامك، وبطاعتك عن معصيتك، وبفضلك عمّن سواك يا إله العالمين، وصلّى الله على محمد وآلة وصحبه أجمعين.
  • يا كريم، اللهم يا ذا الرحمة الواسعة، يا مُطَّلِعَاً على السرائر والضمائر والهواجس والخواطر، لا يعزب عنك شيء، أسألك فيضة من فيضان فضلك، وقبضة من نور سلطانك، وأُنسَا ً وفرجاً من بحر كرمك، أنت بيدك الأمر كلّه ومقاليد كل شيء، فهب لنا ما تقرّ به أعيننا، وتُغنينا عن سؤال غيرك، فإنك واسع الكرم، كثير الجود، حسن الشيم، في بابك واقفون، ولجودك الواسع المعروف منتظرون، يا كريم يا رحيم.
  • اللهمّ ربّ السّموات السّبع وربّ الأرض، وربّ العرش العظيم، ربّنا وربّ كلّ شيءٍ، فالق الحبّ والنّوى، ومُنزِل التّوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شرّ كلّ شيءٍ أنت آخذٌ بناصيته، اللهمّ أنت الأوّل فليس قبلك شيءٌ، وأنت الآخر فليس بعدك شيءٌ، وأنت الظّاهر فليس فوقك شيءٌ، وأنت الباطن فليس دونك شيءٌ، اقض عنّا الدّين واغننا من الفقر.

التعليقات