التخطي إلى المحتوى

يواجه كل فرد في المجتمع الكثير من الضغوط النفسية والضغوط الحياتية، والتي تزداد شدة وصعوبة كلما زاد الوقت ومرت الأيام فإن هذا يزيد الأمر سوءًا ويجعل الإنسان يشعر بالضيق، ومنها ما هي الضغوط النفسية أو الضغوط نتيجة مرض ما أو بسبب بعض المشاكل أو الازمات التي تواجهنا في الحياة العادية وهذا سمية بالكرب، حيث جعل الله -سبحانه وتعالى – الكرب أنه امتحان من امتحانات الدنيا فمن صبر على الضغط النفسي، سوف يحصل على درجات التفوق عند الله سبحانه وتعالى يكون نال الدنيا وما عليها والاخرة وبما فيها حل سؤال هناك بعض الأمراض التي تهدد حياة الإنسان وتجعله كثيرا من الخوف والقلق والتوتر وهذا بالإضافة إلى بعض الأمراض التي تهدد حياته، وتجعل حياته دائما بين كفية وتحدد له فترة زمنية يعيش بها.

وهذا بسبب أمراض مزمنة لا يمكن الشفاء منها حيث أن هذا قرب من الله -سبحانه وتعالى-  فلا يجب إلا الصبر والدعاء كلنا لرضا الرحمن، كما أن هناك أيضًا بعض الحوادث التي تحصل في الحياة وتكون ومن أكثرها وسائل النقل فأنها تكون حوادث بشكل مريع، لا يتحمله البشر بل هناك بعض الضغوط النفسية، التي يتعرض اليها الإنسان وهذا نتيجة إلى المعوقات الحياتية ومن تلك المعوقات هي زيادة الضغط في المأكل والملبس والمشرب، حيث يجب دائما أن تغير نمط العلاقة والمسؤوليات.

التي تتواجد في عنقنا وهي من أكثر هذه المشاكل التي نراها في الايام الضغوط الاقتصادية والمالية، هذه السر بطريقة سلبية على الإنسان كما أنه تهدد من طاقاته وقدراته الكاملة للقيام بجميع الاعمال لهذا يجب دائما على الإنسان أن يقوم ببعض المحاولات التي تساعد في علاج تلك الضغوط التي تتمكن منة دائمًا لهذا يجب التوجه إلى العوامل النفسية السليمة للتخلص من هذه الضغوط.

علاج الضغوط:

يجب على الإنسان  أن يبحث دائما وبصورة مستمرة عن بعض الانشطة التي تساعد في التخلص من هذه الضغوط كما أن اللجوء إلى الله _سبحانه وتعالى _ من أكثر الوسائل التي تريح القلب والعقل، وتذهب جميع المشاكل النفسية إلى طريق أخرى، حيث يعاود النظر إلى بعض الضغوط النفسية والاجتماعية ويقوم بحلها استعين بالصبر والصلاة والدعاء والرجاء المستمر من الله سبحانه وتعالى  وهذا يعتبر من اهم وسائل لتحقيق النجاح والثبات كما أن الله سبحانه وتعالى  قال في آياته الكريمة (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ أن الله مَعَ الصَّابِرِينَ)، (الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ الله أَلاَ بِذِكْرِ الله تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ).

حيث يتواجد بعض الادعية التي من خلالها يرفع الله الهموم والبلاء عن ويبعد عننا ازمات الحياة الصعبة حيث تسير الحياة جميله وتزيل حياة فقط من خلال ذكر الله سبحانه وتعالى  حيث يمكنك جميع الادعية التي تساعدنا في ازاله الكرب وفك وبعد الهم والبلاء عنا وهذا من فضل الله سبحانه وتعالى

  • قال أبوسعيد الخدريّ رضي الله عنه: اتجه رسول الله صلى الله علية وسلم إلى المسجد في يوم ما حتى وجد فرد من الأنصار يقال له أبو أمامة فقال:” يا أبا أمامة مالي أراك جالسًا في المسجد في غير صلاة؟” قال: هموم لزمتني وديون يا رسول الله. قال:” أفلا أعلّمك كلامًا إذا قلته أذهب الله همّك وقضى عنك دينك؟ ” قال: بلى يا رسول الله. قال: ” قل إذا أصبحت وإذا أمسيت: اللهم إني أعوذ بك من الهمّ والحزن والعجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال).
  • كما كأن الدعاء المحبب إلى سيدنا موسى علية السلام هو أن يشرح الله له صدره وييسر له أمره، حيث قال موسى علية السلام: ((قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي. وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي)).
  • ومن جميل القول أيضًا: يا حيّ يا قيّوم … برحمتك أستغيث، أصلح لي شأني كلّه، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين.
  • لا إله إلا الله الحليم الكريم لا إله إلا الله العليّ العظيم لا إله إلّا الله ربّ السماوات السبع وربّ العرش العظيم.

التعليقات