التخطي إلى المحتوى

[ads1]

صحة الطفل من أهم أولويات الوالدين في العناية بأطفالهم،الأطفال هم زينة ومتعة هذه الحياة وأملها ويضفي الأطفال شيء من البهجة والضياء على حياة الأفراد وتزيدها إشراقه وأمل، لكن هذا في حال خلو الأطفال من أي مشاكل صحية، لذلك يجب الاعتناء بشكل خاص بالحالة الصحية للأطفال بشكل كبير حتى لا يتعرض هؤلاء الأطفال لأي مشاكل أو أزمات صحية تؤثر على نشاطهم ونموهم السليم، كما أن صحة الطفل في سن صغير تعتبر مرآة لصحة هذا الشخص عندما يكبر، لذلك لا يحب التهاون أو الإهمال في صحة الأطفال.

يجب الاعتناء بهم بشكل كببر وبصحتهم، وهناك العديد من الأساليب والطرق الصحيحة التي على الأم إتباعها للحفاظ على صحة الطفل، حيث أن هناك كثير من الأمهات يجهلون الطرق الصحيحة للاعتناء بصحة الطفل ويتبعن طرق خاطئة وأساليب غير سليمة.

[ads2]

أساليب العناية بصحة الطفل :

أولا: العناية بالنظافة 

تعد النظافة من أهم العادات التي يجب إتباعها وعدم إهمالها للحفاظ من خلالها على صحة الطفل سليمة هي النظافة فيجب على الأم الاعتناء بالنظافة الشخصية للطفل والمحافظة على نظافة جسم الطفل ونظافة اليدين بشكل خاص، وكذلك الحفاظ على نظافة ملابسه والأدوات التي يستخدمها دائما سواء ألعاب أو غير ذلك.

كما يجب على الأم الاهتمام بالنظافة العامة مثلا نظافة الأماكن التي يجلس فيها الطفل والألعاب التي يستخدمها وكذلك نظافة الأدوات الأخرى التي تكون في متناول يده، أيضا نظافة الغذاء فعلى الأم الاعتناء بنظافة الغذاء المقدم للطفل لأقصى درجة ممكنة حيث أن عدم الاهتمام بنظافة الطعام يتسبب بمشاكل صحية كبيرة للأطفال، لذلك على كل أم التدقيق في نظافة الطعام المقدم للطفل ونظافة الأواني التي يقدم فيها الطعام أيضا ضمان سلامة المصدر الذي تم جلب طعام الطفل منه.

ثانيا: الغذاء 

يجب على الأم الاهتمام بإتباع نظام غذائي صحي للطفل، بحيث يضمن حصول الطفل على كل العناصر الغذائية اللازمة لنمو واكتمال صحته وبنيانه، فيجب الحفاظ على إتباع وقت أو جدول محدد ومنظم للطعام بحيث يكون في مواعيد محددة وبكميات ملائمة لسن الطفل وبعناصر ومواد غذائية مناسبة لصحة الطفل واحتياجاته الصحية.

يجب أيضاً على الأم ضمان تناول الطفل لوجباته كاملة كما عليها ضمان تناول الطفل الطعام الذي يحتوي على عناصر مختلفة ولازمة لصحة الطفل، فعلى سبيل المثال على الأم الاهتمام بتناول الطفل للمواد الغذائية الغنية بالكالسيوم حيث أن الكالسيوم ضروري لسلامة نمو الطفل ونمو عظامه وتقوية أسنانه، كذلك الحرص على تناوله للكل العناصر الغذائية الأخرى بكميات مناسبة لسنه واحتياجه.

ثالثا: الحركة واللعب

يجب مراقبة معدل الحركة واللعب الخاص بالطفل بحيث يكون حركته ولعبه مناسبة لعمره وجسده بحيث لا يصبح طفل ذا حركة كثيرة ومفرطة أو طفل خامل كسول قليل الحركة إنما يكون حركته مناسبة وملائمة لعمره، حيث أن حركة الطفل تعتبر ترجمان لصحته، لذلك يجب مراقبة حركته بشكل مستمر وتقديم الوسائل اللازمة للطفل للقيام بألعابه الخاصة، كما يجب توفر ألعاب للطفل بحيث تعلمه بعض المهارات المناسبة لعمره ومشاركة الطفل هذه الألعاب من قبل الأبوين.

رابعا المتابعة الدورية للطبيب

يجب على الأم متابعة الطبيب الخاص صحة الطفل في فترات محددة، كما عليها عدم الإهمال أو التأخر عن زيارة الطبيب إن كان يعاني الطفل من أي مرض ولو كان بسيط فعليتا استشارة الطبيب فوراً لهدم تفاقم الوضع، وحتى في حال إن لم يكن يعاني الطفل من أي مرض، حيث يجب الذهاب للطبيب  لمعاينته للطفل بشكل دوري ليعطي الأم الإرشادات اللازمة كذلك ليرى إن كان صحة الطفل تسري على شكل سليم والتأكد من نمو الطفل بشكل سليم وبصحة جيدة.

التعليقات