التخطي إلى المحتوى

[ads1]

إن الإساءة تعتبر من العادات السيئة التي يمكن للإنسان أن يعتاد عليها وهي أن يسيء لكل من حوله ولا يحترم الكبير أو الصغير، فيوجد بعض الأشخاص الذي يسب والدة أو والدته وهذا حرام وخطأ ويحاسبه لله تبارك وتعالى عليه ويعتبر هذا الشكل من أبشع أشكال الإشاعة التي يمكن أن يراها الإنسان في حياته.

كما يوجد أشكال أخرى للإساءة مثل أن يقوم الرجل بالإساءة إلى زوجته سواء كانت هذا من خلال السب أو من خلال الضرب مهما أختلف شكل الإساءة فإنها في نهاية الأمر تعتبر من الصفات البشعة التي يقوم بها الإنسان.

يجب على المرء أن يستبدل الإساءة بالإحسان فإن الاحسان يعتبر من أعلى درجات الإيمان فيجب على المرء أن يحسن لكل من حوله ويعاملهم بشكل جيد حيث أن الله قد أمر بذلك، فيجب على الشاب أن يحترم والديه ويحملهم بإحسان ولا يسيء إليهم، ويجب على الزوجة أن تحترم زوجها وأن يحترم الزوج زوجته أيضًا، كما يجب على الطالب أن يحترم المدرس.

وعندما يقوم الشخص بالإساءة إلى غيره مهما كانت الطريقة التي يقوم فيها بذلك ومهما كان الشخص الذي اساء إليه فيجب عليه أن يتراجع عن ذلك ويعتذر وأن يطلب من الله تبارك وتعالى أن يغفر له ما قام، فيمكن أن تكون الإساءة مثلًا ناتجة على العصبية أو نتيجة للتسرع بشكل عام مهما كان السبب الذي جعل الإنسان يقوم بذلك يجب عليه أن يتراجع على الفور وأن يعتذر للشخص الذي قد أساء إليه ويطلب منه المغفرة ولا يكرر هذه الفعلة مرة أخرى حتى يرضى الله عنه ويبارك له في حياته وفي جميع الأمور التي يقوم بها وحتى يحصل على حب واحترام كل من حوله.

[ads2]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *