اذاعة مدرسية

مقدمة إذاعة مدرسية عن الرسول , مقدمة اذاعة مدرسية عن النبي

[ads1]

الإذاعة المدرسية من أهم الأنشطة التي يجب على كل مدرسة أن تسمح لكافة طلاب المدرسة بأن يشاركوا بها لأن الإذاعة المدرسية تتيح الفرصة لإظهار مواهب الطلاب المختلفة سواء كان في الغناء أو إلقاء الشعر وغيرها من المواهب لذلك يجب على كل مدرسة أن تحرص على هذا النشاط، وفي هذا المقال سوف نستعرض معكم مقدمة إذاعة مدرسية عن الرسول.

[ads2]

مقدمة إذاعة مدرسية عن الرسول:

الحمد الله رب العالمين الذي أنعم علينا بخاتم المرسلين سيدنا محمد أشرف المرسلين عليه أفضل الصلاة والسلام، رسولنا الصادق الأمين خاتم الأنبياء الذي بلغ وأتم رسالة الإسلام ونقلها إلى البشرية، رسولنا الكريم الذي أخرجنا من الضلال إلى النور سيد الخلق محمد بن عبد الله بن عبد المطلب الذي لا يشبه أحد من خلقه فهو كامل الخصال، وهو مثلنا الأعلى لذلك سوف يكون برنامجنا الإذاعي لهذا اليوم عن رسولنا الكريم حمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة وأذكى السلام.

لقد لقب رسولنا الكريم بالصادق الأمين وكان يشهد له بصدقة الجميع العدو قبل البعيد، فهو أعظم شخصية في تاريخ البشرية لقد ولد رسول الله في 12 في ربيع الأول في سنة 53 قبل الهجرة، لقد أرسله الله تعالى إلى الناس ليكون هو المخرج لهم من الظلمات إلى النور.

ومن صفات رسول الله أنه أمي لا يعرف القراءة والكتابة على الرغم من كل هذه الفصاحة التي كان عليها الرسول صلى الله عليه وسلم، كما أنه يتميز بحسن الخليقة والخلق، وأيضًا حسن المعشر، وحسن الضيافة كما أنه هو الصادق الأمين، ومن ضمن صفاته الذكاء، والعدل، والإخلاص، والرحمة، والهدوء، والشجاعة، والعزة، والتوحيد، والزهد، والوفاء وجميع الصفات الحسنة قد تجمعت في رسول الله صلوات الله وسلامه عليه.

ولقد لقب رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعديد من الألقاب والتي تدل على مدى حب الناس وتقديرهم له، كما أنها تعتبر دليل أيضًا على كمال رسول الله، ومن ضمن هذه الألقاب: أبو القاسم، والفاتح، والأمي، والخليل، والعزيز، والرحيم، والمطهر، والصادق، والكريم إضافةً إلى العديد من الألقاب الأخرى.

إن رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه من مكة المكرمة، وهو أيضًا من قبيلة قريش، ولقد كان رسول الله يتيم الأب، وأمة توفيت وهو لما يتجاوز الست سنوات، وكانت مرضعته هي حليمة السعدية، وبعد موت والدته رباه جده عبد المطلب، وبعد وفاة جده رباه عمه أبو طالب، ولقد كان رسول الله يعمل في التجارة وتزوج من السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها وكان في عمر 25 سنة.

ولقد جاء الوحي إلى رسول الله عندما يجلس ويتعبد في غار حراء، ولقد كان في ذلك الوقت عمره 40 سنة، وبعد ذلك بدأ الرسول ينشر الإسلام في مكة في السر لمدة ثلاث سنوات، وبعد ذلك بدأ يعلن في الجهر حوالي عشر سنوات، ولكن قد تعرض للأذى كثيرًا وهذا يجعله يغادر مكة ويذهب إلى المدينة بعد 13 سنة من الدعوة ولقد أحزنه ذلك كثيرًا أن يترك المكان الذي عاش به كل هذه السنوات وأهله واصحابه وأقاربه.

ورسول الله صلى الله عليه هو خير قدوة لنا جميعًا فإنه هو الصادق الأمين وهو الذي يجب أن نقتدي به جميعًا حتى نصبح ذا أخلاق عالية، فيجب على الأباء والأمهات أن يجعلوا أبنائهم يقتدوا برسول الله من نعومة أظافرهم.

نرجو من الله ان نكون قد وفقنا في عرض إذاعة مدرسية عن رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *