التخطي إلى المحتوى

[ads1]

العفة هي كلمة نسمعها كثيراً في حياتنا اليومية، فمنذ أن ظهر الإسلام ودعي إليه رسولنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، فألزمنا إسلامنا بالعفة أي التحلي بالأخلاق والتخلق بكل ما هو حسن، وما يميز المسلمين عن غيرهم هي العفة، والكثير منا يتساءل عن معنى العفة؟ فالعفة هي البعد عن الفواحش والرذائل والمنكرات، والعفة هي القدرة على ضبط النفس تجاه الشهوات، فالنفس الإنسانية تميل دائماً إلى رغبات الهوى وطاعة النفس الأمارة بالسوء؛ لذلك يجب على كل مسلم الابتعاد عن الشهوات والملذات والتحلي بالعفة التي تساعد إلى التقرب إلى الله بصورة أفضل.

وتأتي العفة من الفعل عف أي عف عن الحرام امتنع عن الحرام، وعفا عفافه أي كفن عنها، ويقال المرأة العفيفة، وأعفه الله، واعف عن المسألة، والعفة هي البعد عن كل ما لا يحل ويجمل، ومعنى العفة اصطلاحياً، هي ضبط النفس عن كافة الشهوات والملذات الحيوانية، وهي شيء قوي مانع للشهوة ويتوسط بين الإفراط في الفجور والخمود وهو التخلي عنها نهائياً، وهدف العفة هي إتباع شرع الله في أمور الحياة.

ويقسم الإسلام العفة إلى قسمين رئيسين هما: العفة عن المحارم؛ وهي تأتي بمعنى التخلص من كافة المحارم التي حرمها الإسلام على الإنسان الدم والمال والعرض، فالأولى تأتي بمعنى ضبط الفرج عن الحرام أي بمعنى الابتعاد عن الزنا والثانية بمعنى الكف عن الحديث عن الأعراض أي الغيبة والنميمة، والقسم الثاني هي العفة عن المعاصي؛ فالأولى الكف عن المجاهرة بالظلم أي التأكيد على ظلم الناس وعدم الحديث عن شيء لم يفعلوه، والثانية الكف عن الخيانة سواء كانت هذه الخيانة في الظاهر أو الباطن ، وقد ذكر الله سبحانه وتعالى العفة في آيات كثيرة في القرآن الكريم.

[ads2]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *