التخطي إلى المحتوى

الاسم بالكامل له هو محمد بن الحسن بن محمد بن علي بن حمدون أبو المعالي بهاء الدين البغدادي، وقد ولد في 1102 م، وتوفي في عام 1167، وهو عالم بالأدب والأخبار وهو من أهل بغداد وهو من صنف التذكرة في الأدب والتاريخ، وكان بارعاً وقد اعتنى جيداً بجمع الكتب المنسوبة وعيرها، وذكر أن الخليفة المارستان العضدي قد ولاه، وتوفي ابن حمدون في مدينة المدائن وقد حمل إلى مقابر قريش ودفن بها، وقد ذكر عن ابن حمدون أنه اختص بالمستنجد العباسي، ونادمه وبعدها ولاه ديوان الزمام وقد لقب ابن حمدون بلقب كافي الكفاة، ثم بعدها وقف المستنجد على حكايات لابن حمدون ورواها في التذكرة، وتوهم غضاضة في الدولة ولكن قبض عليه، وقال ابن قاضي شهبة أخذ من دست منصبه وحبس وظل ابن حمدون محبوساً إلى أن توفي وقد دفن بعدها في مدافن قريش،

ومن أهم أقوال ابن حمدون هي  لا تكن حريصا، فالحرص من ضيق النفس وشدة الطيش والبعد عن الصبر.

ومن أشهر كتب ابن حمدون التي لازالت موجودة إلى وقتنا هذا هو كتاب التذكرة الحمدونية التي لها العديد من الأجزاء